يحتل صيد أسماك السطح الصغيرة (السردين، الماكرو، الاسقمري (الشرن)، الأنشوفة، السردينيلا) مكانة هامة في قطاع صيد الأسماك في المغرب، وهو ما ينعكس على: حجم وديناميكية أسطول الصيد؛ والكميات الكبيرة المتاحة في مختلف سلاسل التوريد التي توفرها المنتجات السمكية؛ بالإضافة الى عدد الوظائف المباشرة وغير المباشرة المتولدة. ويمتد صيد أسماك السطح الصغيرة من قبل الأسطول الوطني المرتكز في موانئ مختلفة في المملكة على طول الجرف القاري المغربي: الأطلسي والمتوسطي.

 

وقد تطورت مصايد أسماك السطح الصغيرة على طول الساحل المغربي: الأطلسي والمتوسطي في الزمان والمكان حيث نلاحظ نزوح المصايد في اتجاه جنوب المحيط الاطلسي. ويعتبر مخزون السردين الشمالي (طنجة -الجديدة) أول مخزون تم استغلاله في ثلاثينيات القرن العشرين، ثم بعيد ذلك تطورت مصايد الأسماك في اتجاه الجنوب وأصبح ميناء آسفي أول ميناء سردين في السبعينيات، وفي الثمانينيات تم افتتاح موانئ طانطان وطرفاية والعيون، ومع نزوح المصايد جنوبا أصبحت منطقة رأس بوجدور (منطقة ب) المجال الرئيسي لنشاط أسطول صيد السردين المغربي.

 

وتجلى هذا التطور، لا سيما في التسعينيات، في انخفاض مصايد السردين في المنطقة الشمالية وفي منطقتي آسفي وسيدي إفني (منطقة ا)، على خلاف المنطقة (ب) التي عرفت زيادة مستمرة.

 وتزامنت الزيادة في صيد السردين في (المنطقة ب) مع التغيير في وجهة الإنتاج حيث استوعبت صناعة المنتجات الثانوية الكثير من المنتوج الدي كان موجها للتعليب قبل التسعينيات.

في جنوب رأس بوجدور (المنطقة س)، بدأ استغلال اسماك السطح الصغيرة في الثمانينات من طرف الأسطول الوطني الساحلي بعد ما كانت مستغلة تاريخيا من طرف أسطول أجنبي وقد استهدف هذا الأسطول سمك السردين بالخصوص.

 

ويدعم هذا التوسع في النشاط في المنطقة: افتتاح ميناء الداخلة في سنة 2001 ووصول السفن الحديثة بالإضافة إلى منح تصاريح من أجل تأجير السفن الأجنبية (سفن الفريزر البحرية والسفن الكيسية وسفن البحرية من نوع RSW) اعتبارا من سنة 1997 لمشغلي القطاع المجمد من الداخلة والعيون التي تستهدف الأخطبوط، ودلك في إطار برنامج المعونة من أجل تحويل القدرة الزائدة في هذا المجال. كما نشأ صيد الأسماك الحرفي منذ عام 2008؛ ويمارس هذا الصيد من قبل القوارب التي تعمل على صيد الإسقمري خاصة خلال الفترات التي يتم فيها إغلاق مصائد الأخطبوط.

 

وتتوفر حاليا إمكانيات صيد لأنواع سمكية سطحية صغيرة أخرى في جنوب راس بوجدورو هي: السردين والماكريل وسمك الاسقمري في المنطقة الاقتصادية الخالصة المغربية وكذلك في المناطق الاقتصادية الخالصة لبلدان أخرى في منطقة شمال غرب أفريقيا. ولا يزال السردين هو النوع المهيمن في المغرب، في حين أن توافر الأنواع الأخرى يختلف من منطقة إلى أخرى ومن سنة إلى أخرى.