منذ بداية شهر مارس 2019، لاحظت فرق البحث العلمي التابعة للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري ظهور ونزوح كثيف لقناديل البحر المسمات بالبارجة البرتغالية ذات الاسم العلمي "Physalia physalis". وذلك على الساحل الأطلسي المغربي بشاطئ طانطان (سهب الحرشة وواد شبيكة) وكذلك بشواطئ مدن الدار البيضاء (سدي رحال وسدي ساري),العيون (فوم الواد والمرسى) اكادير و الداخلة و مناطق أخرى من سواحل المملكة.

وكذلك قد بين التواصل مع بعض الصيادين التقليديين عن تواجد هذا النوع من قناديل البحر قبالة مدن الصويرة والجديدة والدار البيضاء، على سطح المياه ذات عمق تقريبي من 70 متراً.

وتجدر الإشارة إلى أن فرق البحثالعلمي تجري دراسات بيولوجية وبيئية لهذا النوع الذي يظهر بشكل موسمي (مارس-أبريل) على مستوى الساحل المغربي وذلك لفهم سلوكه البيولوجي والايكولوجي والظروف البيئية التي تساهم في انتشاره بهذه الفترة بالذات.

وبما أن هذا النوعمن القناديل سام ويمكن أن يسبب آفات خطيرة في حالة لمسه او الاحتكاك به، يجب اتخاذ الاحتياطات التالية من قبل العموم الذين يرتادون الشواطئ:

  

1- في حالة اللدغ :

   .  يجب القيام بإزالة المجسات الملتصقة برفق باستخدام ورق أو قطعة من البلاستيك أو القواقع أو حتى بجزء من الأعشاب البحرية.

   . لا تستخدم أي سائل عدواني، فإنه سيؤدي إلى تنشيط الخلايا اللاذعة التي لا تزال نائمة: لا لمحلول الخل ولا للعاب ولا للبول ولا للمياه العذبة،

   . اغسل الجرح برفق بماء البحر إذا لزم الأمر. وفي حالة الألم أو الانزعاج المستمر، التمسوا التدخل الطبي الطارئ.

 

2- كن حذرا مع الأطفال الذين قد ينجذبوا الى شكل الحيوان وألوانه المشرقة والجذابة جدًا، والتي تذكرنا بكيس بلاستيكي.